كلمة قائد المدرسة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم.

أيها الأبناء الأعزاء:

 من المعلوم أن الاشتغال بالعلوم عامة والعلوم الشرعية خاصة من أفضل الطاعات وتحصيلها من أنفع القربات لعظيم أجرها وعلو قدرها . حتى قال الإمام الشافعي ( أفضل مايتقرب به الرجل إلى الله تعالى بعد الفريضة طلب العلم ) وقال الامام أحمد لولده عبدالله ( أكتب العلم فإنه أنفع لك وللناس ) ومن هنا وجب علينا أيها الأبناء أن نهتم بطلب العلم وما شيدت المدارس إلا من أجل الاستفادة والإفادة ,أنتم اليوم طلاب وغداً رجال تشيدون وتبنون هذا الوطن الغالي كما فعل أسلافكم وطلب العلم والتزود به هو البوابة التي تحقق لكم الأمال والأحلام التي تطمحون بها وتسعون لتحقيقها .

وكما للعلم فضل فإن الله جل علاه جعل لحملة العلم من العلماء فضل وقد أثنى الله تعالى على أصحابه وحملته ووصفهم بأنواع من المحامد والمدائح وخصهم بفضائل لا توجد عند غيرهم من المؤمنين فقال تعالى ( شهد الله أنه لآ  إله إلا هو والملائكةُ وأولوا العلم قآئما بالقسط )ومن هنا وجب علينا احترام وتقدير علمائنا وأساتذتنا الذين يعملون دون كلل أو ملل من أجل إفادتكم ورفعتكم .

أيها الأبناء الأفاضل :

اعلموا أن العلوم من جهة نفعهما نوعان  علم نافع وعلم غير نافع لايفيد الإنسان بل يضر به وبغيره .  والعلم النافع هو العلم الذي نحن  بصدده  والذي جندت الدولة أعزها الله وأبقاها كل طاقاتها من أجله وهو قسمان العلم الأخروي : وهوا أشرفها وأفضلها والمراد به علوم الدين من علم الكتاب والسنة وما يستنبط منهما من علوم . كعلوم اللغة والأصول والتاريخ . والقسم الأخر هو العلم الدنيوي : ويدخل به كل العلوم الطبيعية والهندسية والطبية وغيرها مما ينفع الناس في معاشهم وأمور حيلتهم .

وهذان القسمان من العلوم وضعت وزارة التعليم لها مناهج دراسية يشرف عليها معلمون مؤهلون لتدريسها وتعليمها وفق أهداف وخطط مرسومة من أجل إعداد المواطن الصالح المؤمن بربة والمحافظ على دينه الساعي لبناء وطنه والمحافظ على مقدراته وأمنه . 

بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة، ونفعني وإياكم بما فيهما من الآيات والذكر والحكمة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

قائد المدرسة الاستاذ/ عبدالعزيز الشهراني